تاريخ الهجرة الى كندا

الهجرة الى كندا ليست وليدة اليوم او هذا القرن، فلطالما كانت كندا بلد الهجرة منذ مئات السنين و فيما يلي ابرز الهجرات التاريخية لكندا:

بداية تاريخ الهجرة الى كندا:

عبر أول شعب سكن كندا مضيق بيرينغ قدوماً من آسيا، وكانت الشعوب القديمة في كندا تعيش بشكل متفرق، وكان نشاطها الاقتصادي في ذلك الوقت الصيد والزراعة.

أول هجرة أوروبيّة تعبر إلى كندا كانت من شعب الفايكنج، الذين اكتشفوها في عام 986م، ولكن لم يحطوا فيها حتى عام 1001م وأطلقوا عليها في ذلك الوقت “فينالاند”. ولكن الفايكنج لم يبقوا فيها مدة طويلة وسرعان ما غادروها وبقيت كندا غير معروفة.

في عام 1497م أرسل الملك هنري السابع ملك إنجلترا المستكشف الايطالي جون كابوت الذي اكتشف سواحل كندا، وبدأت بعدها الرحلات الاستكشافية إلى أرض كندا.

في عام 1603م أبحر الفرنسي صمويل دو شامبلان إلى كندا، وفي عام 1604م وأسّس بورت رويال في أكاديا، ثم في عام 1608م أسّس ولاية كيبك، وفي عام 1642م أسّس الفرنسيون مونتريال، وأطلقوا على المستوطنة الجديدة اسم “فرنسا الجديدة”، وبدأ عدد سكانها بالزيادة، وفي نفس الوقت، أبدى الإنجليز اهتمامهم بكندا، ففي عام 1610م اكتشف هنري هدسون خليج هدسون، وفي عام 1629م استولى الإنجليز على ولاية كيبك، ولكن فرنسا استرجعتها عام 1632م. في عام 1670م أسس الإنجليز شركة خليج هدسون والتي امتلكت حقوق للتجارة مع سكان المنطقة الأصلليين.

  اهم تواريخ الهجرة لكندا تتلخص فيما يلي:

بدات اول عمليات الهجرة الى كندا على يد المستوطنين الفرنسيين في الكيبيك و اكادية، و وصول بعض الامريكين و الاوروبيين بالاضافة الى بعض الجنود البريطانيين , و كذلك وصل اليها الاسكتلنديون، و امتدت هذه الفترة حوالي قرنين.

في الفترة ما بين 1825 م و1850 هاجرما يقرب 759 الف مهاجر من ايرلندا الى كندا بعد ظهور “مجاعة البطاطس” و استوطنوا مناطق كندا العليا ” اونتاريو”.

لتعزيز مواجهتها مع الامريكيين والفرنسيين  قامت بريطانيا بتثبيت موقعها في كندا وذلك بتشجيع الهجرة للناطقين بالانجليزية وقامت باصدار قانون عام 1872 يمنح الاراضي بالمجان لكل شخص يتجاوز عمره 18 سنة يعيش ويطور الارض، فجاء العسكريون البريطانيون الذين خدموا بالحرب، و كذلك الايرلنديون باعداد كبيرة.

ما بين 1900 و 1914 منحت الحكومة الكندية اراض مجانية وذلك في اطار اجراءات وتسهيلات تسعى لجذب عدد كبير من المهاجرين الاوروبيين و الولايات المتحدة و بلغ عدد المهاجرين الاوروبيين 500الف مهاجر و عدد المهاجرين من الولايات المتحدة 750 الف مهاجر.

فترة الحربين العالميتين و الحرب الباردة، هربا من الحرب نزح العديد من الاوروبيين خوفا من الموت الى كندا، مما فتح مجال التنوع العرقي.

فترة ما بين 1947و 1960 فتح “قانون المواطنة” وقانون الهجرة المنفتح الذي بدأ العمل به في عام 1947م موجة جديدة للهجرة  في سنة 1957 م هاجر 282الف اوروبي مما حول كندا الى مجتمع متنوع و جامع لعدد من الاعراق الناطقين بلغات غير الفرنسية و الانجليزية لكن في الفترة اللاحقة ازداد عدد المهاجرين من افريقيا و اسيا و امريكا اللاتينية بشكل ملحوظ.

خلال 1900م و أواخر القرن العشرين قدم المهاجرون اساسا من اسيا وتشمل بلدان جنوب اسيا الهند و باكستان, وفيما يتعلق بشرق اسيا جاء المهاجرون أولا من تايوان وهونج كونج و ماكاو.

بعد عام 1999 اصبح المهاجرون الصينيون يحتلون الصدارة في قائمة المهاجرين القادمين من اسيا و تعتبر الفلبين القوة الرئيسية لنمو الهجرة في السنوات الاخيرة.

كما ان قانون الهجرة الهجرة الى كندا طرأت عليه تعديلات من اجل تسهيل اجراءات الدخول اليها.

قانون الدخول السريع

ثم ادخال بعد التعديلات على القانون س ـ 6 بما يتيح لاي شخص يحمل جنسيتين ويواجه مشكلة في سحب الجنسية الكندية من أن يسأنف الحكم الصادر بحقه.

تسعى أيضا إلى تقليص المدة التي يجب أن يكون فيها الشخص موجودا فعليا في كندا لنيل الجنسية كما تسعى إلى أن تتم اختبارات اللغة للحصول على الجنسية للأشخاص الذين تتراوح أعمارهم من 18 إلى 54 عاما بدلا من 14 إلى 64 عاما وذلك لجعل الحصول على الجنسية الكندية أكثر سهولة مما كان الوضع عليه في ظل حكومة المحافظين السابقة.

كما ان الحكومة الكندية وضعت مجموعة من التسهيلات لقانون الهجرة، وتستمر بهذا سياسة تشجيع المهاجرين عبر العالم للقدوم إلى كندا.

 

By | 2018-01-29T19:33:08+00:00 يناير 22nd, 2018|Uncategorized|